تأسيس النادي الأهلي

    شاطر
    avatar
    اهلوي موت
    اهلوي جديد

    عدد المساهمات : 27
    العمر : 25
    ذكر

    GMT + 11 Hours تأسيس النادي الأهلي

    مُساهمة من طرف اهلوي موت في الجمعة نوفمبر 12, 2010 11:10 am

    أهم الأحداث التي صاحبت تأسيس النادي الأهلي والتي كان لها دور كبير في تأسيس نادي يمارس نشاطه الرياضي و الثقافي بإسم الشعب الليبي.

    يوم 8 . 5 . 1949 : الجماهير تقتحم الفندق الذى يقيم فيه " غالمبرتى " مبعوث وزارة المستعمرات الايطالية وتحاول أن ترميه من النافذة لولا تدخل الشرطة الانجليزية في الوقت الذي قامت فيه جماهير اخرى بالتعبير عن غضبها وذلك بحرق النادي الايطالي بجوار ميدان الغزالة وحرق نادي سيمس بشارع الوادي .
    ان المظاهرات الصاخبة عمت كل شوارع طرابلس والمدينة تستنكر المشروع الذي تقدم به في ذلك اليوم وزير خارجية ايطاليا " سفورزا " مع وزير خارجية بريطانيا " بيفن " واقترحاه على هيئة الامم المتحدة تحت اسم مشروع " بيفن سفورزا " وينص على تقسيم ليبيا إلى ثلاث مناطق بحيث تعود ايطاليا إلى طرابلس على شكل وصاية ويترسخ الوجود البريطاني في برقة بينما تبقي فزان تحت الادارة الفرنسية !!


    يوم 21 . 11 . 1949 :
    عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة جلستها حول استقلال ليبيا حضرتها خمسة وفود هي :
    1- وفد عن ولاية طرابلس يمثلة بشير السعداوي .
    2- وفد عن ولاية برقة يمثله خليل القلال .
    3- وفد عن حزب الاستقلال يمثله مختار المنتصر .
    4- وفد عن جامعة الدول العربية يمثله على العنيزي .
    5- وفد عن ايطاليا .
    وصدر قرار بمنح ليبيا استقلالها لكن بعد فترة إنتقالية مدتها عامان !
    وفي هذين العامين تحولت النوادي والمنتديات والملتقيات الرياضية إلي خلايا ثورية للعمل من أجل إستقلال البلاد وسيادتها دون المساس بوحدتها الوطنية .
    فلم يكن مفاجئا إعلان ميلاد نادٍ جديد في طرابلس يوم 1950.9.19 تحت اسم الأهلي بعد أن رفضت الادارة البريطانية اسم الاستقلال .
    كبرت الافراح بتأسيس النادي الأهلي حين ارتبط بمعانٍ وطنية تجسد رغبة الليبيين في الاستقلال فكان له صدى الفرح الدائم في كل النفوس، لقد اكتسى الأهلي أبعاداً وطنية لا تخلو من لمسات اجتماعية وثقافية تنعشه وتعطيه نفس له عبق يلامس وجدان الناس مثل لحن منعش يرن رنيناً مفعماً بالاحاسيس التى تلامس أوتار القلب .
    بدأت فكرة تأسيس النادي الأهلي بحذر تم نضجت إلى تفاؤل وتشبثت بالامل بمجهود مجموعة من الشباب تواصوا بالحق وتواصو بالصبر .
    إن ظهور نادي جديد كان يتطلب منهجا متميزا حتى يستطيع إن يشق طريقه وسط الزحام . لقد اختاروا الأهلي اسما لنادٍ يعني الوطني أوالشعبي وجعلوا من القضية الوطنية هدفاً لمخططهم الرياضي الذي يبعث ارهاصا فكرية لا تعوزها مضامين سياسية .
    ومهما كان الحلم اكبر من الواقع والطموحات بقدر الحماس لكن الحكمة كانت في اختيار الارض التى نصبوا فيها خيامهم واطلقوا العنان لخيول أفكارهم .
    كان هؤلاء الشباب يلتقون مساء كل يوم بمقهي الخضراء بجوار ميدان الغزالة وكان عددهم في تزايد رغم الصعوبات والعراقيل التي كانت تحد من حماسهم وتحبط آمالهم .


    كانت امامهم مجموعة من التحديات لايعلم مداها ولا يحس بقسوتها الا من عايشها وعاناها كمواجهة بحارة اشداء للعواصف فما يفلتون من موجه عاتية حتي تباغتهم اخرى اكثر شراسة .
    وإذا كان من الرائع أن التفاؤل والتشاؤم ليس لهما مكان في أى عمل واقعي فإن الاروع حين اطلق هؤلاء الشباب اشرعتهم وابحروا إلى أقصى مدى وهم يفتشون عن حلم .
    لجأو إلى الشيخ محمود صبحي وهو شخصية رياضية مرموقة مارس كرة القدم مع فريق الشباب العربي ( جال ) وقاده للفوز بأول مسابقة عام 1936 بالملعب البلدي وفي عام 1939 استثمر تواجده للدراسة في الجامع الازهر بالقاهرة ليلعب مع فريق الزمالك .
    وجمع الشيخ محمود صبحي خلاصة تجربته في كتابة اللائحة التأسيسية للنادي بينما استثمر المؤسسون صيت وسمعة سالم شرميط ونفوذه في الدوائر الرسمية، فلقد زاول كرة القدم مع فريق مدرسة الفنون والصنائع الاسلامية عام 1931وكان في تشكيلة فريق بلخير الذي تأسس عام 1936 وفي عام 1938 تم اختياره في أول منتخب يمثل طرابلس لملاقاة فريق مودينا ثم تورينو الايطاليين ليعمل عام 1943 مع آخرين على تأسيس فريق الشباب بالمدينة القديمة وهو الفريق الذي اندمج بعد عام واحد مع النهضه لتكوين فريق الاتحاد !
    وقبل أن يقوم بجهد خارق في تشكيل اللجنة الاولمبية الليبية عام 1962 لم يدخر جهداً في استكمال الاجراءات الادارية للاشهار واختار بنفسه اسم الأهلي وصمم شعار النادي جاعلاً خارطة ليبيا هي الاساس مؤكدا الهدف الوطني بينما زين باللون الاخضر الطرفين كجناحين لقلب ابيض متوهج بشعلة العمل .
    وقدم سالم شرميط مفاتيح أول مقر للنادي الأهلي بالمبني الاول في شارع ميزران المتاخم للساحة الخضراء قبل أن يتحول إلى شارع غرناطة.
    وتكونت أول لجنة إدارية كما جاء في قرار الاشهار الصادر يوم 1951.10.2:-

    1- المبروك المصراتي ( رئيس )
    2- أحمد الطويل ( نائب الرئيس )
    3- سالم بن حسين (أمين الصندوق المالي )
    4- يوسف بن عبدالله ( مقرر)
    5- محمود ابوهديمة (عضو)
    6- محمد سعد عثمان ( عضو )
    7- مصطفي الخوجة ( عضو )
    8- حسن الأمير ( عضو )
    9- مصطفي الرقيعي( عضو )

    ونشر الخبر في صحيفة طرابلس الغرب الصحفي سالم المسلاتي الذي كان حاضرا لاجتماعات التأسيس .
    إن التطورات ظلت متواصلة وهذه التغيرات نحو الأفضل تؤكد أن مؤسسي الأهلي بسطوا امالهم بالتدريج بعيداً عن التفاؤل المفرط بالحماس وهم على ثقة كاملة بنجاح التجربة تأثيراً وتأثراً .
    وبدأ الفريق تدريباته على ملعب الاشغال العامة ( وهو ملعب نادي المدينة حاليا بشارع عمر المختار ) وأجرى أول مباراة ودية يوم 1951.11.3 أمام فريق الاشغال العامة وانتهت المباراة لصالح فريق الأهلي بثلاثة أهداف دون مقابل تناوب في تسجيلها ابراهيم كفالة ، مصطفى الرقيعي ، حسن الأمير وكانت تشكيلة الأهلي في تلك المباراة تتكون من:
    المبروك المصراتي – الهادي الخضار – عبدالسلام بيزان – أحمد الطويل – سالم بن حسين – اللحلاحي – ابراهيم كفالة – مصطفي الرقيعي - محمد الهوني – محمود بوهديمة – حسن الأمير، ثم دخل كبدلاء : عامر المجراب، يوسف بن عبدالله، علي الجندي، فيما تولى مهمة تدريب الفريق عثمان بيزان ( مواليد 1912 ) (وهو والد اللاعب عزالدين بيزان )
    وعلى الرغم من اشهار الأهلي وظهوره للوجود إلا أن الصعاب والعراقيل كانت تحوطه من كل حدب وصوب ومحاولات افراغه من محتواه كانت متكررة فلقد تلقي الفريق خسائر قاسية بنتائج كبيرة لحقن الاحباط في شراينه وزرع شوك اليأس تحت اقدامه .
    وعلى الرغم من أن هناك لاعبين مثل محمود بوهديمة والهادي الخضار ومحمد الهوني تركوا الأهلي وعادوا من حيث اتوا الي فريق الاتحاد ، وعلى الرغم أن اخرين اعلنوا اعتزالهم بعد أول موسم مثل المبروك المصراتي وسالم بن حسين وأحمد الطويل وعامر المجراب إلا أن قلب الأهلي ضل يخفق بالأمل ولم ترتعش فرائصه ولم يسقط الأهلي في أي يوم من الايام أسيرا لقبضة الظروف فأهدافه البعيدة تجلو عنه أى تقاعس .
    ففي موسم 52 / 1953 أصبح سالم بن حسين رئيسا للنادي وجميل الصياح نائبا له فيما استمر يوسف بن عبدالله مقررا وتولى مصطفي الرقيعي أمانة الصندوق أما اعضاء الإدارة فهم حسن الأمير – حسونة باشا آغا – على الجندي .
    ونتيجة للصعوبات والمحن استقال سالم بن حسين وأصبح اسماعيل العزابي رئيسا للنادي موسم 53 / 1954 وفي هذا العام شكل الأهلي فريقا للناشئين تحت اشراف عثمان بيزان بينما تولى مدرب مالطي اسمه فرانس الاشراف على الفريق الاول وكانت فكرةعثمان بيزان اعداد فريق للمستقبل وكان يتكون من لاعبين ناشئين مثل :
    محمود الهتكي - على بن رمضان – مختار السكاللى – مصباح عمروني – عبداللطيف الشريف – محمود الهوني – معمر الفزاني – بشير الولاني - الصديق البسكى – عبدالحميد الشريف – على الرقيعي – محمود زاوية .
    وفاز هذا الفريق بالترتيب الاول في مسابقة الدرجة الثانية التى شارك فيها الأهلي بالفريق " ب " .
    وبعد نهاية الموسم ترك هؤلاء الناشئين فريق الأهلي والتحقوا بفريق الطليعة ! !
    وفي عام 1955 اجتمع على المبروك " رئيس النادي " وعلى تنتوش " نائبه " وأحمد البدري " أمين الصندوق " و يوسف بن عبدالله " المقرر " والاعضاء حسن الأمير ،مصطفي الرقيعي ، حسونة باشا آغا وقرر بعضهم كما جاء في محضر الاجتماع اغلاق ابواب النادي نهائيا بسبب المشاكل الإدارية والمالية !
    لكن حسن الأمير ذهب إلى حمودة القلالي رئيس نادي الطليعة واتفق معه على أن ينضم فريق الطليعة بكامل لاعبيه ( الذين كانوا في صف ناشئى الأهلي !) إلى فريق الأهلي مقابل أن يصبح حمودة القلالي رئيسا للنادي الأهلي .
    لتكتب بداية جديدة لفريق حول الألم الى أمل والأمل الى حقيقة ، فبدون شك ان قهر المستحيل ومغالبة الصعاب هي التي صنعت ارادة الأهلي وهي التي دلته بعد ذلك الى طريق الانتصار والتفوق ... فلا أحد يتهاوى إن تأبط العزيمة والاصرار وتشبث بالحلم والامل ..

    انه الأهلـــي ياسادة!


    __________________التوقيع _________________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 22, 2017 5:18 pm